توفي الشاعر والمترجم إيف بونفوا، أحد أبرز شعراء العصر الحديث في فرنسا، عن عمر يناهز 93 عاما في العاصمة الفرنسية باريس.

وترجمت أعمال بونفوا التي تخطت حاجز المائة كتاب إلى 30 لغة، ورشح من قبل عدة مرات للفوز بجائزة نوبل.

واشتهر بونفوا أيضا بترجمة مسرحيات الأديب الإنجليزي وليام شكسبير، وقصائد الشاعر الأيرلندي وليام بتلر ييتس، والشاعر الإنجليزي جون دون والشاعر الإيطالي بطرارك إلى اللغة الفرنسية.

كما ترجم أيضا قصائد صديقه الشاعر اليوناني جورج سيفريس.

وتميز الشاعر الفرنسي بأسلوبه السريالي إلى حد ما، لكنه سعى لتجنب الغموض الذي قد يعزل القراء عن عالم اليوم.

ولد إيف بونفوا في 1923، في مدينة تور الفرنسية، وعمل أيضا كناقد فني وكتب عن العديد من الأساتذة في العصر الحديث مثل بابلو بيكاسو وألبرتو جياكوميتي وبيت موندريان.

ونشر أول أعماله الشعرية عام 1946، وحقق شهر أكبر بعد سبع سنوات مع صدور كتابه الثالث.

وقال بونفوا إنه حاول من خلال شعره البحث عن “ما هو مباشر في الحياة”، من خلال الحفاظ على الوفاء لحقيقة باللغة.

وقال إن وظيفة الشاعر أن “يرينا شجرة، قبل أن يخبرنا عقلنا ما هي الشجرة”.

وعمل في تدريس الشعر المقارن في كوليدج دو فرانس من عام 1981 وحتى 1994، بالإضافة للعمل في عدد من الجامعات الأمريكية.



واصل قراءة المقالة